6 فبراير، 2019
الطفولة: ملتزمون بالتخلي عن ختان الإناث

أكدت  دكتورة سعاد عبد العال الأمين العام للمجلس القومي للطفولة التزام المجلس بالعمل على التخلي عن ختان الاناث  التزاما بدستور البلاد وقانون الطفل الاتحادي والقوانين الولائية التي منعت هذه الممارسة والتزاما بالمواثيق الدولية والاقليمية المعنية بحقوق الطفل والتي صادق عليه السودان.

وأوضحت دكتورة سعاد في منبر (سونا) اليوم بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للتخلي عن ختان الاناث  تحت شعار (تفعيل السياسات والقرارات)، أوضحت أن الدولة وضعت إجراءات مُحكمة على كافة المستويات لإنهاء بتر وتشويه الأعضاء التناسلية للأنثى، وقالت د. سعاد إن إلتزام الدولة تجاه هذه المسئولية يحتم ارتقاء المجلس لهذه المسؤولية لبلوغ الغايات والأهداف المنشودة، كما بينت أن ثلث ولايات السودان قد تخلت عن هذه العادة بموجب صدور قانونين يمنعان ممارسة تشوية الأعضاء التناسلية بالولاية الشمالية وولاية شمال كردفان. وعلى المستوى القومي أشارت لتعديل مجلس الوزراء للقانون الجنائي  تضمن مادة تجرم هذه العادة.

وقالت سعاد إن الدولة تبنت رؤية واضحة لتعزيز الصحة وتشجيع الرفاهية للجميع بما في ذلك دعم التخلي عن الممارسات الضارة مثل بتر وتشوية الأعضاء التناسلية للأنثى وزواج الأطفال، معبرة عن رغبتها الصادقة من أجل النهوض بصحة الأطفال من خلال رؤية طموحة عكستها المبادرات الرسمية وغير الرسمية، كما دعت للوعي والقدرة على الحوار من خلال تعزيز دور الإعلام و التعليم في ظل الأعراف الإجتماعية التي من الصعب التخلي عن الجوانب السالبة فيها.

وأكدت سعاد أن التزام الدولة يتصاعد يوما بعد يوم حتى نبلغ الهدف المنشود من خلال جهد المجتمع لرفع وعي الأفراد والأسرة والمجتمعات للتخلي الطوعي والجماعي عن ممارسة الختان، مستعرضة الجهود التي تمت في هذا الصدد مجددة استمرار العمل  بالتعاون مع قطاعات المجتمع السوداني من اجل المساهمة بفعالية للنهوض بالاطفال من خلال رؤية طموحة عكستها المبادرات المختلفة، وأكدت انتهاج مبدأ الحوار للوصول للأهداف كنهج حضاري تسلكه الشعوب المتحضرة  قائلة: (إن السودان بلد عريق الحضارة) مشيرة لاهمية التحلي بالوعي والقدرة ودعم الحوارات المجتمعية للوصول لرؤية مشتركة للتخلي عن هذه العادة وتعزيز دور الشباب وبناء قدراتهم للقيام بدور اكثر فعالية فى هذا الاطار بجانب توحيد المبادرات الاجتماعية التي تهدف لتطوير  دور المرأة والطفل في المجتمع.

وثمنت سعاد دور مفوضية  الاتحاد  الافريقي بتبني (حملة سليمة)  لتصبح  (سليمة الافريقية) لتشمل كل دول الاتحاد الافريقي .

من جانبها دعت دكتورة اميرة ازهري فضل الله امين مانة الحماية بالمجلس القومي لرعاية الطفولة دعت المجتمع لاهمية التخلي نهائيا عن هذه العادة الضارة  مشيرة الى التزام السودان بأنه في العام 2030 يكون خاليا منها قائلة إن السودان تبنى مع دول العالم رؤية جامعة لتعزيز الصحة وتشجيع الرفاهية للجميع بما في ذلك دعم التخلي عن العادات الضارة.