عن الوزارة

تم تأسيس أول وزارة للشئون الاجتماعية خلال الحكومة الوطنية الاولى عام 1955 وتنوعت المسميات واحياناً ضمها لبعض الوزارات فخلال الحكومة الوطنية قبل وبعد الاستقلال كانت الوزارة تحت مسمى الشئون الاجتماعية وذلك فى الفترة من 9/1/1955 – 17/11/1958
خلال حكومة عبود فى الفترة من 17/11/1958 وحتى حكومة اكتوبر 1964 لم تكن هنالك وزارة خاصة بالشئون الاجتماعية وانما كانت ادارات تحت مظلة وزارة الاستعلامات والعمل. خلال الحكومات القومية بعد ثورة اكتوبر استمرت الشئون الاجتماعية تحت مظلة وزارة الاعلام والعمل وفى عام 1966 ظهر أسم الشئون الاجتماعية مرادفاًًًًً لوزارة الاعلام والشئون الاجتماعية ثم وزارة الدفاع والاعلام والشئون الاجتماعية .

في عام 1967 اختفى اسم الشئون الاجتماعية وظهر اسم الاستعلامات والعمل ثم الثقافة والاعلام وكانت الرعاية الاجتماعية تتبع لهذه الوزارات.فى عام 1969 ومع حكومة نميرى جاءت الشئون الاجتماعية مع وزارة الشباب والرياضة وتم تعيين نواب للوزير لاول مرة ثم تم  ضمها لوزارة الصحة عام 1973  وفى عام 1975 تم تعيين وزير دولة لها بوزارة الصحة واصبحت وزارة للشئون الاجتماعية فى عام 1977.
بعدها تنوعت الاسماء مابين الصحة والرعاية الاجتماعية في عام 1987. ثم الصحة والزكاة 1989م  والغيت الوزارة 1992  فى عام   1993 تم انشاء وزارة التخطيط الاجتماعى وجاءت الرعاية الاجتماعية احدى مكونات امانات هذه الوزارة تحت اسم امانة التنمية الاجتماعية  ثم ادارة عامة للتنمية الاجتماعية. وفى  عام 2001 صدر المرسوم الدستورى(12)  بإنشاء وزارة الرعاية والتنمية الاجتماعية ثم تغير مسمها لوزارة الرعاية وشئون المراة والطفل وفي الدستور الاخير تم تسميتها وزارة الرعاية والضمان الاجتماعي.

الرؤيا:

مجتمع مبادر متكافل متماسك  تسوده قيم الإنصاف والعدالة والأمن الإنساني والاجتماعي.

الرسالة:

استكمال بناء مجتمع الكفاية والعدل والمعرفة من خلال توسيع فرص الكسب والحد من المخاطر والفقر والتصدي لبؤره وتوسيع مظلة الضمان والرعاية والحماية  والتكافل الاجتماعي  وتمكين وتأهيل شرائح المجتمع للمشاركة في التنمية وفي مناحي الحياة كافة.

الهدف الاستراتيجي:

تحقيق أمن الإنسان وتكيفه مع المتغيرات واستدامة التوازن الاجتماعي.

 

الأهداف الرئيسة لوزارة الضمان والتنمية الاجتماعية  ووحداتها:

  1. نمذجة نظم وآليات الأمن الانسانى والحماية والضمان الاجتماعي.
  2. خفض معدلات الفقر وتطويرا للمعايير الوطنية لقياسه وتعزيز الجهود الرسمية وغير الرسمية وخاصة مساهمة القطاع الخاص.
  3. تحقيق الرفاه الاجتماعي وحفظ الحقوق بإنفاذ السياسات الاجتماعية المتكاملة وإدماجها في الوثائق الوطنية والخطط القطاعية.
  4. ترقية الأسرة وتمكينها اقتصاديا وسياسياً والحفاظ عليها كنواة للمجتمع السليم تمكيناً للمرأة.
  5. تزكية وترقية خصائص السكان بما يتيح حياة كريمة واكتساب فرصة المعرفة كماً ونوعاً.
  6. تطوير وتوسيع وشمول مظلة شبكات الضمان الاجتماعي (التأمين الصحي،المعاشات ) وصولاً لمرحلة الضمان الاجتماعي الشامل.
  7. تقوية آليات المساعدات للمتأثرين وضمان إستقرار الأوضاع الإنسانية بالبلاد.
  8. تقوية البناء الاجتماعي وتعزيز قيم التكافل بما يحفظ حقوق كبار السن والأيتام والشرائح الضعيفة ويساهم في معالجة الظواهر السالبة.
  9. نشر الوعي الادخاري وثقافة الصيرفه الاجتماعية وصولاً لمجتمع مدخر ومستثمر ومنتج.
  10. تعظيم شعيرة الزكاة فقهاً وجباية وتحسين الاستهداف مع التركيز على مصرفي الفقراء والمساكين.
  11. حماية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في المجتمع وضمان حصولهم على التأهيل والأطراف الصناعية والأجهزة التعويضية والوسائل التيسيرية.
  12. تعزيز تمكين المرأة سياسياً واقتصادياً وحمايتها من أجل التنمية المستدامة.
  13. زيادة المعرفة بقضايا المجتمع والقضايا الناشئة للتقدم الاقتصادي والاجتماعي بمزيد من الدراسات العلمية والبحوث والمسوح والإحصاءات.
  14. صون حقوق الأطفال وتوفير الحماية والرعاية لهم.
  15. بناء وتعزيز الشراكات الدولية وتنمية الجهد الطوعي الوطني والأجنبي وعون المنظمات الدولية في المجالات الاجتماعية.

 

منظومة القيم

  1. الكرامة الإنسانية.
  2. العدل والإحسان.
  3. التكافل.
  4. المشاركة والمسئولية الاجتماعية.